English French

عميد المعهد

كلمة عميد المعهد

بسم الله الرحمن الرحيم ...
إن معهد الهندسة الوراثية والتكنولوجيا الحيوية بجامعة مدينة السادات متميزا بإمكانياته البشرية والأكثر شمولا في تنوع تخصصاته في قطاعات الصحة والزراعة والصناعة والبيئة، و متفردا في طواقمه الأكاديمية والإدارية، وهادفا للشراكة لتنمية وخدمة المجتمع والبيئة والعمل على حل مشكلاته.
يتشرف المعهد بأن يضم عددا من السادة اعضاء هيئة التدريس و شباب الباحثين المتميزين فى مختلف التخصصات
العلمية الدقيقة والذي بلغ مجمل أبحاثهم المنشورة حتى ألان 684 بحثا دوليا و 987 بحثا محليا تحت مظلة جامعة مدينة السادات. لكى تلتحق جامعتنا الوليدة بركب الجامعات الاخرى وان شاء الله تصبح في المقدمة بالإضافة الى أعداد الطلاب المتزايدة الحاصلين على درجتي الماجستير والدكتوراه وشهادة الدبلومات الفرعية المتخصصة والتي بلغ عددهم حتى الان 1000 طالب وطالبة.
إن تغيرات العصر السريعة المتلاحقة تفرض علينا اليوم ضرورات ملحة للمراجعة والتحديث والتطوير، وتكييف البرامج الأكاديمية، بما يضمن استدامة التميز، ومواكبة التعقيدات الأفقية والعمودية في أسواق العمل المحلية والإقليمية والعالمية, و يتبني المعهد أفضل الممارسات العالمية، والتكيف مع حزمة المتغيرات.
وقد أنجز المعهد الكثير، وما زال ينجز، فكل دقيقة هي نافذة إنتاج، إلا أن الطريق ما يزال طويلا وممتدا، والمتغيرات متسارعة والفضاء ما يزال رحبا لاستيعاب المزيد من الإنجازات، فتحديات العصر الحديث والتكنولوجيا العلمية الحديثة، واحتياجات المجتمع القائم على المعرفة، تحتم على المعهد وضع استراتيجيات جديدة تمكنه من تجاوز تلك التحديات والوصول إلى العالمية حيث يضم المعهد عدد من المعامل الخدمية المتميزة والتي تضم احدث الاجهزة العلمية لخدمة البحث العلمي بالإضافة الى الاختبارات والتحاليل الدقيقة التي تخدم المجتمع المحيط من الشركات والمزارع والمصانع والمستشفيات. ويضم ايضا عددا من المعامل الانتاجية المتميزة.
ان رؤية المعهد ورسالته وأهدافه تحتم تحديد الأولويات، ومراجعة وتعديل مؤشرات الأداء المتاحة، ونواتج التعلم
المستهدفة في كل التخصصات، وحوسبة العمل الإداري وتوحيد المرجعيات، تمهيدا لدخول المعهد حقبة جديدة من التميز العالمي ، والسمعة الرفيعة، تؤهله لاحتلال موقعه الذي يستحق بين المعاهد البحثية العالمية ، والأكثر التزاما بمعايير الجودة، والأكثر إبداعا في مجالات البحث العلمي والتعليم والإدارة والخدمات المجتمعية.
هذا ويحافظ المعهد علي تطوير قدرات البحث العلمي لمواجهة التحديات المحلية والإقليمية والعالمية وإعطاء أولوية
قصوى لتوفير بيئة ملائمة تشجع النشاطات البحثية الخلاقة ذات المستوى العالمي. إن سعي المعهد نحو العالمية, يستوجب تأسيس ورعاية مراكز تمّيز تحافظ على التوازن بين البحوث الأساسية والتطبيقية، وتشجع الأبحاث التطبيقية الموجهة نحو الابتكار والتصنيع وكيفية تطويرها وتسويقها.
وستبقى الهيئة الإدارية في المعهد محور الاهتمام، لما لها من دور اساسي ومحوري مساهم في إنجاح ونهضة المعهد, حيث يمثل دعم وبناء قدرات الهيكل الإداري وتطوير مهاراته وجداراته من اهم اهداف المعهد واولياته لتحقيق أفضل الممارسات الإدارية من خلال التدريب والتأهيل المستمر، من خلال ورش العمل والدورات التدريبية، لتنمية الموارد البشرية، وبما يخدم التطور والتحديث في رؤية المعهد ورسالته وأهدافه وطاقته الاستيعابية، بالإضافة إلي تشجيع الطلاب والأكاديميين على حد سواء على المشاركة الفاعلة في رسم سياسات المعهد والعمل علي تنفيذها.
لذا يحرص المعهد علي التعاون مع كليات ومعاهد الجامعة والجامعات الاخرى ونرحب بالتعاون مع المصانع والشركات والمزارع والمستشفيات بمدينة السادات والمحافظات الاخرى ونسأل الله عز وجل ان يظل المعهد قادرا علي ان يقدم علما ينتفع به في شتى المجالات وان يكون مايقدمه لبنة في بناء وتقدم مصرنا الحبيبة.

أ.د/ أميمة أحمد خميس